- Try This If You Want To Lose Weight
Ads Here

Saturday, May 6, 2017

قط يتصل بالشرطة للتبليغ عن "هاتف"




تلقى عناصر الشرطة البريطانية اتصالاً كاذباً بوجود حالة طارئة، ليتبين لهم لاحقاً ان المتصل قط. وقد اكتشف

عناصر الشرطة القط "بروس لي"، وهو يختبئ تحت ثياب صاحبه، جيمس كوكسيدج، فيما تم العثور على

الهاتف مرمياً على الأرض.



وبحسب وكالة يو بي إي، قال كوكسيدج (33 عاماً) إنه علم بالأمر عندما رأى عناصر الشرطة في منزله لدى عودته إليه معترفاً أنه لم يستطع أن يوبخه.. "فقد بدا خجلاً من نفسه".

وقال إن القط يجفل لدى سماعه رنين الهاتف، ويبدأ بضرب سماعته، مرجحاً أن يكون، في هذه الحالة، جنّ جنونه عند ورود اتصال ما، وهو ما جعله يطلب عن طريق الخطأ رقم 9 ثلاث مرات (وهو رقم الطوارئ)، قبل أن يسمع صوتاً، ويرتعد فيلوذ بالفرار.

غير أن الشرطة أكدت أنه سواء كان الأمر حادثاً أو لا، فإنها تأخذ اتصالات النجدة على محمل الجد، حيث أوضح متحدث باسم شرطة العاصمة أنه تتم الإجابة على هذه الاتصالات من خلال إعادة الاتصال بها من قبل عاملي الشرطة الذين يعملون على تحديد ما إذا كان الاتصال طارئاً.



وأشار إلى أنه "عندما لا تتم الإجابة على الاتصالات، يتم التحقق منها، ويتوجه عناصر الشرطة إلى عناوين المتصلين، عندما يرون الأمر ضرورياً".

قطه سوداء قتلت بناتي الاربعه


انا رجل بسيط أعمل مؤذنا فى مسجد حارتنا وميكانيكياً للدراجات الناريه . دخلنا المادى متوسط ولا يعكر صفونا شيئاً سوى بيتنا المرعب فمنذ سنين بدائنا نشعر بالخوف فيه لأننا تعرضنا فيه لاشياء غريبة وكلما اغلقت النوافذ واحكمنا الاغلاق نعود دائما للمنزل لنجدها مفتوحة كما نلاحظ العبث بأدوات المطبخ وتحطم بعض اثاث المنزل حتى اننا بدأنا نرى طعام جارتنا فى ثلاجتنا والعكس حصل مع الجيران حين اكدوا انهم يجدوا طعامنا فى ثلاجاتهم

اضافة الى اننا نسمع اصواتا غريبة كانت تحصل فى المنزل دون علم المصدر والغريب والمدهش اننا كنا كل صباح نجد التوابل والبهارات والملح وضعت فوق بعضها في صف وجمعت فى قنينة زجاجية بشكل هندسي جميل ، واتفقنا مع ذلك وقررنا نسيان الامر وعدم الاهتمام الى ان دخلت الى المطبخ احد الايام وفوجئت وكان يوم الجمعه فوجدت قط اسود ياكل من طعامنا فضربته حتى مات ومنذ ذلك اليوم بدأت قصة وفات بناتنا الطفلة الاولى كانت بداية يوم الجمعة التى أعقبت الحادثة حيث سقطت ابنتنا اسراء { سنتين } من الارجوحة التى كانت تلعب بها واصيبت بحال ثبات على سريرها وطال معها ثم استيقظت بحال غير طبيعية واخذتها الى المستشفى المجتهد التى فى دمشق التى عالجتها ببعض الحقن والأدوية دون أن تعود الى حالها الطبيعى لكنها بدأت تصعد الاماكن الرتفعة وترمى بنفسها لتصاب بكسور وخدوش فى انحاء جسدها وبقيت هكذا حتى توفيت و بعد اسبوع الطفلة التانية : رغم الغموض الذى لف حالة وفاة اسراء الا ان اهلها لبساطتهم . . اعتبرو ان الوفاة نتيجة طبيعية ولكن ما لفت انتباههم ان الاء ذات ربيع {5} اصبحت تذكر شقيقتها اسراء كثيرا وتردد بشكل دائم انها تريد ان تلحقها الى الجنه وبقيت كذالك بست ايام وهى بحالة طبيعيه ولم تبدو عليها اى حالة او ملامح لمرض وما قبل وفاتها فى يوم الجمعة قالت لوالديها ان راسها يؤلمها وتريد الذهاب للفراش وهذا ما حصل وعندما عادت الام اليها بعد ان توضئت لصلاة المغرب رأت وجهها ازرق .. وتعض على شفتيها وهى تبتسم .. قبل ان تتوفى فى السابعة والنصف مساء تقول الام منال الطرابلسى بعد وفاة طفلتى بدأت اصاب بحلات من التشنج والتوتر والعصبية بشكل غير طبيعى ... وضعف شديد وبدا الكلام بنصحى للذهاب لقراء القرآن ليقرأوا على المنزل وعلى الفتاتين لئلا يتعرضا للشر ... تقول الام : ذات ليلة قمت لكى اشرب الماء ... كان اليل مظلما وقبل ان اضئ المصباح شعرت بصفعه قوية تلمطنى .. على وجهى ذكرت ذلك الى بعض الشيوخ فقالوا المنزل مسكون فاحضر زوجى شيخا ليقرأ القرآن على المنزل ... فقرأ القرآن واكدوا انهم خرجوا لكننا قررنا بعد ذلك مهاجرة المنزل للعيش فى منزل اهلى . الثالثه : بعد وفاة الاء بسبعة ايام وفى يوم الجمعه وبينما كان زوجى في لصلاة الجمعة بدأت اسماء تطالب العودة الى المنزل وتقول انها تريد الحاق باختيها الى الجنة ... وانها لا تريد العيش بدونهم .. واصرت الذهاب الى المنزل وعند عودة زوجى اخبرته ان اسماء تريد العودة الى المنزل وانها تتطالب ذالك بشدة .. وفى الرابعة عصر عدنا الى المنزل وبعد وصولنا ذهبت اسماء لتجلب بعض الحاجات من المحل المجاور للمنزل ثم عادت ومعها الاغراض التى طلبتها وبعد ان لعبت ذهبت الى الفراش نفسه الذى ماتت فيه الاء وعندما دخلت اليها .. رأيتها بحالة سيئة .. وكاْنها رفعت بقوة وسقطت على الارض .. وكانت حالتها مشابهة لحال اختيها من قبل وفى السابعة والنصف من يوم الجمعة الثالثة التى مرت على وفاة اختيها توفيت اسماء بالظروف نفسها الهروب . والرابعة : يقول والد الطفلة:: بعد ان عدنا الى المنزل سريعا .. سقطت طفلتنا {بتول} بضيق في التنفس والحشرجة فى صدرها فخرجنا بها فى منتصف اليل وقررنا عدم العودة للمنزل وبعد اسابيع اخرى استاجرت بيتا فى منطقه اخرى ولاحظنا ان ابنتنا بتول عانت من اختناقات تصيبها من ساعة لأخرى مما استدعى ادخالها المستشفى وبعد تحليل تبين انها لا تشكومن شيئ وعدنا بها مساء الى المنزل .. لنفاجأ .. بوفاة بتول ........ ان لله وان اليه راجعون



قد تكون القطط مجرد حيوانات أليفة للعديد من البشر، يقضون معها وقتاً ممتعاً في اللعب ويستمتعون بمظهرها الرائع، ولكن ما لا يعرفه الغالبية العظمى منا أن للقطط قصص مثيرة في إنقاذ العديد من الأشخاص من الموت المحقق، ناهيك عن قدرتها الغريبة في الدفاع عن نفسها ضد أي خطر، و”مواهب” أخرى.
1) القطة اللص
عادة لا تسرق القطط أي شيء غير صالح للأكل، ولكن في مقاطعة سان ماتيو، كاليفورنيا، في عام 2007 قام قط بسرقة أكثر من 600 غرض من الجيران، معظم تلك المسروقات كانت من الملابس مثل الجوارب والقمصان، ووجد مالك القط تلك المسروقات عن طريق الصدفة وردها إلى أصحابها.

2) لا يمكن قتل هذا القط بالنار
لا تقوم القطط بتسلية البشر واللعب معهم فقط ولكنها تدافع عن نفسها في معظم الأزمات وتنجو من أكثر المواقف صعوبة، وتعرف القطط بقدرتها الرهيبة على النجاة من الحرائق مهما كانت قوتها، ودليل على ذلك كان هناك قط يدعى “تشيس” استطاع النجاة من حريق شب في المنزل الذي يعيش فيه عن طريق الاختباء خلف الموقد، ولك أن تتخيل المعاناة التي مر بها.

3) قطة تتصل بالشرطة
حدثت هذه القصة عام 2006 في كولومبوس، أوهايو، كان هناك شخص يدعى “غاري” أصيب بأزمة قلبية وبعد مرور وقت قليل وصل المسعفون ورجال الشرطة إلى المنطقة وأكدوا أنه من المستحيل أن يقوم “غاري” بطلب المساعدة وهو في هذه الحالة ولا بد من أن قطه الخاص “تومي” هو من فعل ذلك، وربما تم الأمر عن طريق الضغط على زر واحد فقط في الهاتف، وهو زر اختصار لرقم الشرطة مما جعلهم يأتون إلى المنزل في الحال.

4) القطط السوفيتية تذهب إلى الحرب
تبدأ هذه القصة في عام 1941 عندما تمكنت القوات النازية من غزو الاتحاد السوفيتي، ووضعوا مدينة “لينينغراد” تحت الحصار والتي كانت تتضمن 3 مليون شخص في هذا الوقت، بسبب هذا الحصار قلت المواد الغذائية وازدادت الفئران التي كانت تتلف الطعام بشكل لا يمكن تحمله مما جعل الجيش الأحمر يقوم بإرسال 5000 قطة في جميع أنحاء المدينة للبحث عن الفئران والتخلص منها وهي العملية التي تمت بنجاح كبير وتم بناء العديد من التماثيل للقطط بعدها.

5) القط ينقذ المالك في يوم التبني
حدثت هذه القصة في شهر فبراير الماضي، حيث قامت إحدى السيدات بتبني قطتين، وفي المساء توجهت إلى السرير لتنام ولكنها غرقت في غيبوبة مفاجأة، إحدى هاتين القطتين حاولت إيقاظها ولكنها فشلت فذهبت إلى غرفة ابنها وظلت توقظ فيه إلى أن أفاق وترك السرير وذهب لتفقد أمه ثم قام بالاتصال بالطوارئ لتنقذ والدته في اللحظات الأخيرة، والفضل كله يعود للقط المتبني.


قط ليس ككل القطط



" ايميل " مستشار صاحبه الوحيد

فإذا أحس مثلا أن الأمر يتعلق بزبون ذي نية صادقة فانه يرتخي بكامل جسمه على المكتب و كأن الأمر لا يهمه لا من قريب و لا من بعيد أما إذا ما شعر أن الزبون يناور محاولا إيقاع - آلان - في الفخ فانه يقفز من المكتب و يأخذ في المشي و يدور بقلق من حول الشخص.أما ذيله فانه لا يتوقف عن التحرك بشكل عصبي غريب

يقول السيد - آلان.ب - من مدينة بوردو الفرنسية، بأنه ليس هو الذي اختار قطه بل العكس، أي أن قطه هو الذي اختاره و قد تقولون بأن هذا الشيء ليس بجديد، إذ غالبا ما يحدث الأمر بهذا الشكل، أي أن القط هو الذي يتقرب من الشخص و يستلطفه قبل أن يحمله على التكفل به، تماما كالنساء اللائي يعتقد الرجال بأنهم اختاروهن، بينما الحقيقة أن النساء هن اللواتي يوقعن الرجال في شباكهن بطريقة أو بأخرى.

ذات يوم كان السيد - آلان - يقود سيارته بسرعة، لأنه تأخر عن موعد زواج صديقه الذي طلب منه الحضور كشاهد على قرانه و في أحد منعطفات الطريق التي كانت وعرة، فوجىء بقط أسود يتوسط الدرب على بعد قرابة مائة متر من السيارة و رغم السرعة الجنونية التي كان يسير بها، لم يجد - آلان - أمامه حلا، سوى المغامرة بوضع قدمه بأكبر ما أوتي من جهد، على المكبح الذي و لحسن الحظ، أوقف السيارة على بعد أقل من مترين من القط. هذا ألأخير و بكل غرابة، لم يتحرك من مكانه و كأن الشيء لا يعنيه، بقي ثابتا على مؤخرته، يحدق بعينيه في آلان بعد نزوله من السيارة و يقول صاحب هذه الشهادة أن ذلك الحيوان كان من حظه أن وقع في شخص يحب الحيوانات و يؤمن بخرافاتها و إلا لكان القتل مصير ذلك القط، إما بالسيارة و إما بالضرب لأنه لو لم يستر الله، لتسبب القط في حادثة قتل... و في الوقت الذي حاول فيه - آلان - طرده من المكان، فلت القط من بين قدميه و ركب المقعد الخلفي للسيارة، فلم يغامر - آلان - بإضاعة الوقت في محاولة اصطياد الحيوان، فركب السيارة و واصل مشواره بأقصى ما أمكنه من سرعة، لأنه متأخر عن موعده الجدي، إلى أن وصل إلى الكنيسة التي كان من المقرر أن يُقام فيها حفل القران.

نزل - آلان - من سيارته جاريا نحوها، ناسيا وراءه ذلك الحيوان المتطفل الذي لم يتذكره ثانية، إلا في المساء عندما ركب سيارته للالتحاق بالفندق المعين لقضاء ليلته. كان القط وحيدا في المقعد الخلفي يلحس قدميه، فاقترب منه - آلان -، أخذه بيديه و وضعه خارج السيارة، بعد أن مسح بلطف على رأسه و بعد دقائق معدودة، أوقف - آلان - سيارته أمام مبنى الفندق، حيث وجد من يستقبله و أوصله إلى غرفته... استحمى، غير ملابسه و غادر المكان على متن سيارته للالتحاق بالمطعم، حيث كان مبرمجا أن يستمر الحفل إلى ساعة متأخرة من الليل، لكن نظرا لحرارة الجو ليلتها، فقد ترك - آلان - نافذة غرفته مفتوحة.

بعد منتصف الليل، عاد - آلان - إلى الفندق و هو يترنح، لأنه شرب الخمر حتى فقد توازنه و أول ما شاهده لدى دخوله الغرفة، القط الذي ما أن رآه حتى هر بعطف قبل أن يختفي قافزا من النافذة، لكن في صباح الغد بعدما استيقظ - آلان - وجد القط جالسا على سريره، فلم يتأخر من بعد في مشاطرته فطور الصباح قبل أن يختفي مجددا و عند خروج - آلان - من الفندق ظن فعلا أنه سوف لن يلتقي من جديد بذلك القط، إلا أنه ما أن وضع حقيبته في الصندوق الخلفي للسيارة حتى وجده أمامه و أكثر من هذا انتهز القط، فرصة فتح أول باب للسيارة للقفز و الجلوس على المقعد الخلفي كما فعل في المرة الأولى... الشيء كان مزعجا بالنسبة للسيد - آلان - لكنه بعد تفكير قصير في حياته التي يقضيها وحيدا دون زوجة أو أبناء، قرر منح فرصة للحيوان عله ينجح في معاشرته و بذلك قدم لخادمته رفيقا جديدا أسماه - ايميل - و الذي ما أن دخل البيت للوهلة الأولى حتى أخذ يتصرف كما لو أنه كان سيد المكان. و يقول - آلان - في شهادته بأنه تعود استقبال بعض النساء في بيته من حين لآخر، لكن ذات ليلة عند استضافته لإحدى صديقاته لم يتردد القط في خلبها عندما حاولت لمسه، مما جعلها تغضب غضبا شديدا و تشترط من أجل بقائها في البيت، رحيل القط لكن - آلان - لم يتأخر في اختيار الاحتفاظ بالقط و هكذا في ظرف شهور قليلة جعل القط - ايميل - كل الأشخاص الذين يتقبلهم صاحبه عن ضعف أو دون رغبة فيهم، ينفرون من البيت و يقطعون علاقاتهم نهائيا بآلان الذي قال في شهادته بأن ذلك جعله يرتاح من مخالطتهم، بدليل أن القط - ايميل - لم يتجرأ يوما واحدا على إصابة أحد بسوء ممن يحبهم - آلان - بصدق و يرتاح إلى وجودهم، مما جعله يعتقد جازما بأن قطه يتمتع بأحكام سريعة و جادة على معارفه و كل الأشخاص دون استثناء.

و يذكر - آلان - بأنه كان يعمل عند تاجر أثاث فتح له باب مشاركته في رأس المال بعد خروجه إلى التقاعد، الشيء الذي زاد في التزاماته و فرض عليه في بعض الأحيان، استقبال زبائنه في بيته، حيث كان القط - ايميل - يجلس دائما على المكتب و يحضر اللقاءات و قد لاحظ - آلان - أن القط كان في كل مرة يدرس الزوار جيدا و كأنه خبير و في كل مرة كان يدرس الزوار جيدا و كأنه خبير و في كل مرة كان يقدم رأيه بشكل متميز حسب طبيعة الحال، فإذا أحس مثلا أن الأمر يتعلق بزبون ذي نية صادقة فانه يرتخي بكامل جسمه على المكتب و كأن الأمر لا يهمه لا من قريب و لا من بعيد أما إذا ما شعر أن الزبون يناور محاولا إيقاع - آلان - في الفخ فانه يقفز من المكتب و يأخذ في المشي و يدور بقلق من حول الشخص.أما ذيله فانه لا يتوقف عن التحرك بشكل عصبي غريب و هكذا استطاع - آلان - أن يتعرف على مختلف مواقف قطه من الزبائن الذين يزورونه و يكفيه أن ينظر إلى قطه ليفصل في القضية مع المتعامل التجاري الذي أمامه، حتى أن القط - ايميل - أصبح وجوده ضروريا، متى و حيثما تواجد صاحبه، بما في ذلك خارج البيت، فهو أصبح يحظر عمليات بيع و شراء العقارات و حتى توقيع الوثائق عند الموثق، بدليل أن - آلان - كان سيتورط ذات مرة في عملية شراء غير قانونية مع عدة أشخاص التقى بهم عند الموثق و كان من المقرر أن يستلم منهم مبالغا مالية هامة بطريقة غير قانونية رغم الوثائق التي بفعل التحايل على القانون كانت سليمة، لكن القط - ايميل - عندما دخل مكتب الموثق، لم يتوقف على تركيز نظره تجاه سيدة، ثم يحول عينيه إلى ثلاثة أشخاص معينين و أعاد ذلك عدة مرات و كأنه يقول لآلان بأن فخا نصبه له الأشخاص الثلاثة الذين كان يعينهم له ببصره ... و هو الشيء الذي وضع آلان في حيرة من أمره، لأنه لم ينجح في فهم رسالة قطه و بالتالي إدراك طبيعة الخطأ أو نوعية الفخ الذي كان مهددا بالوقوع فيه. فكل شيء مثلما ذكرنا كان على أحسن ما يرام، لكن - آلان - بإلحاح من قطه القلق، انتابه الشك في صحة الأوراق النقدية التي أتى بها الأشخاص الثلاثة لتسليمها، ففي حالة اكتشافها مزورة، لا يستطيع حتى متابعتهم قضائيا، لأن كيفيات استلامها غير قانونية. فكتب - آلان - ورقة صغيرة سلمها إلى مساعد الموثق، طلب منه فيها، حضور خبير بنكي لمعاينة ألأوراق النقدية ( دولارات ) التي تبين من بعد بأنها كانت مزور.

و مرة أخرى بينما كان - آلان - يقضي ليلته رفقة فتاة جاء بها من الشارع، أقام - ايميل - حربا حقيقية داخل البيت، فرمى به - آلان - في المطبخ و غلق عليه الباب، لكن هذا لم لمنعه من ضرب الباب و تكسير كل الأواني و كأنه كان يريد بأي ثمن جلب انتباه سيده إلى خطر معين. إلا أن - آلان - كان غارقا في ملذاته و لم يتدارك الأمر إلا بعد خروج ضيفته. عندها اكتشف بأن حافظته الصغيرة بما كان فيها من أوراق نقدية و بطاقات صرف بنكية و صكوك قد سرقته رفيقة ليلته و يضيف - آلان - بأنه باستطاعته أن يروي لنا عشرات القصص الغريبة عن ذلك القط، لكنه فضل الاكتفاء بأكثر القصص عجبا و منذ سنوات قليلة كان عليه أن يسافر في عطلة إلى منطقة " الكراييب " و لم يكن بوسعه أخذ القط - ايميل - معه فتركه رفقة والدته ( والدة آلان ) التي تقيم في بيت جد جميل بحديقة شاسعة تطل على شاطىء البحر و قد سبق لهما ( أي لآلان و القط ايميل ) قضاء نهايات أسابيع هناك في ذلك البيت، لكن بعد عودته من السفر فوجىء بفرار القط غير أن المفاجأة حدثت عندما كان - آلان - يتأهب لفتح باب سيارته، حيث وجده عند قدميه يموء بعصبية و كأنه يلومه على ذلك الغياب غير المبرر.