سبيل رد الجميل - Try This If You Want To Lose Weight
Ads Here

Sunday, February 5, 2017

سبيل رد الجميل

لقد بدئت سلسلة من روايات رد الجميل واليوم اقدم لكم قصة واقعية للسبيل والطريق الناجح لرد الجميل فلا تبخل على نفسك بقرائتها، فربما تستطيع ان ترد الجميل وصنيع المغروف بشكل مختلف عما عهدنا عليه، فهنا لن نرد الصنيع لمن قدمه لنا ولكن سوف نقوم برد المعروف على نطاق اوسع لتعم الفائد لصاحب الصنيع بشكل اكبر واشمل.
عندما انتهينا من صـلاة الجمعة، سلم علي رجل وكنت عن يمينه وسألني : هل لديك حاجة فأقضيها لك ؟قلت باستغراب : -
كلا،شكرا لك اخي الكريم،ثم التفت عن شماله فوجد عامل النظافة الذى يعمل بالمسجد، فسلم عليه وقال له مثل قال لي، فاحمر وجهه العامل استحياء. وهل يسأل عامليبدو عليه الفقر والحاجة اذا كانت لديه حاجة ؟! اخرج من جيبه امواﻻ واعطاه اياها ،
فتهلل وجهه بالبشر والسرور،وراح يدعو له من كل قلبه !
قلت له : -من حضرتك ؟ اجاب : - انا استاذ جامعي .قلت له : - وهل تفعل ذلك كل يوم جمعة ؟اجاب : -
نعم ، ﻷنني ما اصبحت استاذا جامعيا اﻻ بسبب تلك اﻻلتفاتة !


فقد كنت اصلي قديما في مسجد قريب من الجامعة، والحزن باديا على وجهي بسبب وفاة والدي، كنت اصلي وكان بجواري رجل،التفت نحوي وسألني : -هل لك حاجة يا بني ؟توسمت الخير في وجهه وقلت :نعم،اريد ان اسدد اقساط جامعتي .
اجاب : -على الرأس والعين، دلني عليها واعطني اسمك بوضوح، وغدا اذهب واستلم اﻻيصال، وكل عام افعل لك ما سأفعله غدا الى ان تتخرج بإذن الله .

اغرورقت عيناي بالدموع ودعوت له وقلت : -كيف ارد لك ذلك الجميل ؟
اجاب : -عندما تتخرج وتعمل اسأل من يصلي معك، بعد اﻻنتهاء من صﻻة الجمعة، نفس السؤال واذا علمت بأن لديه حاجة اقضها له ان استطعت، فتكون قد رددت لي الجميل ! ولقد كان يا اخي فقد تعهد بسداد اقساط تعليمي، حتى التخرج وعملت مدرسا جامعيا،كنت ازوره نهاية كل عام ﻷزف له بشرى نجاحي الى ان وافته المنية، وبعد تخرجي وانا على عهده باق الى ان القى الله جل في علاه .
سبيل رد الجميل