علمتني سورة الكهف - Try This If You Want To Lose Weight
Ads Here

Friday, February 17, 2017

علمتني سورة الكهف


سورة الكهف كلها وصايا للانسان العاقل المتدبر للقرآن الكريم، فجميع آياتها عظات للقلوب والعقول، وهى سورة مكيه، ويبلغ عدد آياتها مائة وعشر آيات، وقد اشتملت هذه السّورة العظيمة على ذكر قصّة أهل الكهف، وقصّة ذي القرنين، فما هي المناسبة التي كانت سبباً لنزول هذه السّورة، ولسوف انقل لكم السباب نزول هذه السورة الكريمة، من روايات الاحاديث عن نبينا محمد صل الله عليه وسلم، ونقلا عن الصحابة الكرام، ولكن سوف ابداء بذكر ما استفدت منه انا، واحببت ان تشاركونى النقل والاستفادة.


  • ( ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ) الصديق الصالح من إذا صاحبته تعلقتَ بالآخرة .

  • أنه لا سبيل إلى نيل الهداية إلا من الله، فهو الهادي المرشد لمصالح الدارين سبحانه (من يهد الله فهو المهتد )"
  • قال تعالى :" ولا يشعرنَّ بكم أحدًا" قال أهل العلم يستفاد من هذه الآية: مشروعية كتمان بعض الأعمال وعدم إظهارها .
  • أن الله خالق العباد هو الذي أمات أصحاب الكهف ثلاث مائة عام وازدادوا تسعا ثم أحياهم بعد ذلك قادر على أن يحيي أمتنا مهما طال سباتها ."
  • ( احفظ الله يحفظك ) قال تعالى: ( ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال)قال ابن عباس لو لم يُقَـلّبوا لأكلتهم الأرض."
  • من الأدب مع الله تعالى أن لا يقول العبد سأفعل كذا مستقبلاً إلا قال بعدها إن شاء الله.
  • " فانطلقا " " فانطلقا " "فانطلقا"أن النجاح يحتاج إلى انطلاق."
  • "واذكر ربك اذا نسيت وقل عسى أن يهدينِ ربي لأقرب من هذا رشداً"ذكر الله والدعاء علاج للنفس والنسيان"
  • أن عذاب الدنيا مهما بلغ، فإنه لا يقارن بعذاب الآخرة. (ثم يرد إلى ربه فيعذبه عذابا نكرا) نعوذ بالله من النار
  • أنها نور من بين كل جمعة وجمعة، وحفظ عشر آيات أولها أو آخرها يحفظك من المسيح الدجال ."
  • على المسلم أن يأوي إلى سورة الكهف تلاوةً وتدبراً وعملاً لينجو من أعظم الفتن، فتنة الدجال وفتنة الدين والمال والعلم والملك"
  • ( واذكر ربك إذا نسيت .. ) لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيئ قدير
   

سبب نزول سورة الكهف 
 فإن سبب نزول سورة الكهف حسبما ذكره علماء التفسير كابن كثير وغيره هو كما يلي:
فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: بعثت قريش النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط إلى أحبار يهود بالمدينة، فقالوا لهم: سلوهم عن محمد وصفوا لهم صفته وأخبروهم بقوله، فإنهم أهل الكتاب الأول، وعندهم علم ما ليس عندنا من علم الأنبياء، فخرجا حتى قدما المدينة فسألوا أحبار يهود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ووصفوا لهم أمره وبعض قوله، وقالا: إنكم أهل التوراة، وقد جئناكم لتخبرونا عن صاحبنا هذا، قال، فقالت لهم: سلوه عن ثلاث نأمركم بهن، فإن أخبركم بهن، فهو نبي مرسل، وإن لم يفعل، فالرجل متقول، فروا فيه رأيكم.
سلوه عن فتية ذهبوا في الدهر الأول ما كان من أمرهم، فإنهم قد كان لهم شأن عجيب. وسلوه عن رجل طواف بلغ مشارق الأرض ومغاربها، ما كان نبؤه؟ وسلوه عن الروح ما هو؟ فإن أخبركم بذلك، فهو نبي فاتبعوه، وإن لم يخبركم فإنه رجل متقول، فاصنعوا في أمره ما بدا لكم، فأقبل النضر وعقبة حتى قدما على قريش، فقالا: يا معشر قريش قد جئناكم بفصل ما بينكم وبين محمد، قد أمرنا أحبار يهود أن نسأله عن أمور، فأخبروهم بها، فجاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا محمد أخبرنا، فسألوه عما أمروهم به، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخبركم غدا عما سألتم عنه ولم يستثن، فانصرفوا عنه، ومكث رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس عشرة ليلة لا يحدث الله له في ذلك وحيا، ولا يأتيه جبريل عليه الصلاة والسلام، حتى أرجف أهل مكة وقالوا: وعدنا محمد غدا واليوم خمس عشرة ليلة، وقد أصبحنا فيها ولا يخبرنا بشيء عما سألناه، وحتى أحزن رسول الله صلى الله عليه وسلم مكث الوحي عنه، وشق عليه ما يتكلم به أهل مكة، ثم جاءه جبريل عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل بسورة أصحاب الكهف، فيها معاتبته إياه على حزنه عليهم وخبر ما سألوه عنه من أمر الفتية، والرجل الطواف، وقول الله عز وجل: وَيَسْأَلونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ [الكهف: 83]. إلى آخر الآيات.
والله أعلم.