حدوتة قبل النوم-اليد الفارغة - Try This If You Want To Lose Weight
Ads Here

Saturday, January 14, 2017

حدوتة قبل النوم-اليد الفارغة


ارتبطت معكم بقصة ارويها لكم كلما جمعتنى الصدفة، وعثرت عليها واليوم جمعتنى  بحدوتة لم اسمع بها من قبل، واردت ان تشاركونى ايها فهى كبقية الحواديت عبرة وافادة، ولكن اليوم العظة ربما تكون للباقين وليس للراحلين، فالباقون هم من يستحقوا الانصات لهذه الحدوتة.


يحكى انه فى قديم الزمان كان احد السلاطين يجلس متأملا،نثم نادى على وزيره الامين وطلب منه بعض الطلبات واصر عليه ان ينفذها بحذافيرها دون توانى او كسل، فهى وصايا واجبة التنفيذ ولكن بعد ان يتوفاه الله تعالى ويسترد وديعته وينتهى اجله، وكانت اولى هذه الوصايا
*الوصية الاولى: ان لا يحمل نعشي عند الدفن إلا اطبائي ولا احد غيرهم، كائنا من كان حتى ابنائى واحفادى.

*الوصية الثانية: ان ينثر في طريقي  وجنازتى حتى الوصول الى مكان دفنى  فى مقبرتى، قطع الذهب والفضة وأحجاري الكريمة التي جمعتها طيلة حياتي دون استثناء.
*الوصية الاخيرة: عندما تجهزونى وتكفنوننى و ترفعونني في النعش أخرجوا يدي من الكفن وأبسطوهما خارجه ليراها كافة الرعية والمشيعين،قال له وزيره متعجبا: ستنفذ وصاياك لكن ما المغزى والهدف من وراء هذه الوصايا التى لم اسمع بها من قبل ؟
اجابه الملك: اريد ان اعطي رعيتى درساً لم افقهه إلا الآن  وانا اشعر ان اجلى قد دنا وحان!!الدرس الاول: فأردت ان يعرف الناس ان الموت إذا حضر لم ينفع في رده حتى الاطباء الذين نهرع اليهم إذا اصابنا مكروه وأن الصحة والعمر نعمتان لا يمنحهما أحد من البشر فهى نعمة من الخالق لايشعر بها الا من حرم منها.
والدرس الثاني: ان يعلم الناس إن أي وقت قضيناه في جمع المال، ليس إلا هباء منثوراً مثل ما نثر من مالى، واننا ان لن نأخذ معنا حتى فتات الذهب، والدرس الثالث: فليعلم الناس اننا قدمنا إلى هذه الدنيا فارغي الايدي وسنخرج منها كذلك، وهكذا ربما اكون اعطيت رعيتى درسا انتفع به عندما الاقى خالقى الله سبحانه وتعالى.
إذا اعجبتك القصة انشرها للافادة.